ئيس الحكومة السورية: هذا القطاع فاسد

ئيس الحكومة السورية: هذا القطاع فاسد

- ‎فيأخبار سوريا
122

أكد رئيس الحكومة السورية عماد خميس أن قطاع التأمين أصيب بالشخصنة والمحسوبيات والفساد «والعديد ممن كانوا قائمين على القطاع أصابوه في الصميم نتيجة شخصنة الأمور واستنزاف موارد الدولة وخاصة في موضوع التأمين الإلزامي الذي لم يخدم الدولة».

وأوضح خميس أنه منذ عام 2009 كان لدى التأمين الإلزامي بين 4-5 مليارات ليرة بما يعادل 100 مليون دولار، تم وهب 80 مليوناً منها لشركات القطاع الخاص الموجودة صورياً، مبيناً أن عطاءات الدولة التي عاش عليها بعض هذه الشركات لن تستمر إذا لم تحقق تنمية اقتصادية وأنه لا بد أن يحقق التأمين هدفه الحقيقي وأن يصل إلى مرحلة التألق عبر شقيه الاقتصادي والاجتماعي الخدمي الذي لا بد أن يلتقيا ويشكلوا رافعة حقيقية لقطاع التأمين والعملية التنموية.

وأشار رئيس الوزراء السوري إلى أنه يجب على القائمين على قطاع التأمين اليوم أن يملكوا رؤية واضحة وواسعة في عملهم وجميع الأدوات والطرق لتحقيق أهداف التأمين وأن يتمتعوا بصلاحية القائد الإداري الناجح والقائد المخطط والإستراتيجي لاستثمار المكونات البشرية في قطاع التأمين بالشكل الأمثل والصحيح.

كما بيّن خميس أن العديد من الشركات في قطاع التأمين مارست فساداً مدقعاً و«خلال سنوات الأزمة وهو الوقت الذي كنا بأمس الحاجة إليها لم تقم بأي عمل أو إنجاز، وحتى في التأمين الإلزامي لم تكن تقدم المطلوب منها إلا عبر اللجوء للقضاء والمماطلة».

ولفت خميس إلى أنه لا بد من دراسة واقع المؤسسة العامة السورية للتأمين وتحديد أين تكمن أهمية وجودها أكثر في عودتها إلى مقرها الأساسي في حمص بعد تحسن الأوضاع أو بقائها في دمشق «وسنحضر بعد العيد لاجتماع موسع لمجالس الإدارة لكل القائمين على قطاع التأمين بحيث يكون اجتماعاً مركزياً».

وطلب رئيس الحكومة من مدير عام السورية للتأمين تحضير خطة تدريب ذاتي وبرامج لتنفيذها خلال أيام وتقديمها لوزير المالية الذي سوف يشرف على تنفيذها ومتابعتها وخاصة أن عدد العاملين في المؤسسة بحدود 850 موظفاً. كما اعتبر رئيس الحكومة أن معظم القائمين على قطاع التأمين ترهل ولعدة أسباب أهمها لجهة انتمائه للمؤسسة وغياب هدف المؤسسة لديه.

You may also like

تعيين محافظ جديد بالوكالة لكركوك

أكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس ناحية تازة