ترامب بين جنون العظمة والتهور

ترامب بين جنون العظمة والتهور

- ‎فيعربي ودولي
284

أصعب شعور يمكن أن يصاب به المرء داخل وطنه هو الخزي من الذين يتحكمون بمصيره، فكيف إذا كان رئيس البلاد هو من يجلب لهم هذه الإحساس، وكيف إذا كان هذا الرئيس يملك مفاتيح البيت الأبيض الذي يتربع على أرض الحرية كما يدَعي أبناء العم سام.

تصريحات نارية لا تخلو من هستيريا مرضية مغمسة بأحقاد عرقية ودينية أطلقها دونالد ترامب منذ توليه منصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، أشعلت سجالا عالميا وشغلت ماكينات الإعلام في الشرق والغرب، كما فتحت الباب على مصراعيه لظهور شريحة واسعة في الداخل الأمريكي تنتقد الرئيس الجديد وتصريحاته الغريبة مطلقين عليه الكثير من الصفات مثل ” المجنون، المتهور، غريب الأطوار…وغيرها”.

هذا الأمر أدى بشكل أو بأخر إلى تدهور شعبية ترامب وتراجعها إلى مستويات لم تشهدها الولايات المتحدة منذ قرابة قرن كامل، وخلال هذا الشهر أي “أيلول/سيبتمبر” تدهورت شعبية الرئيس الأمريكية إلى نسبة قياسية مقارنة بالأشهر الماضية.

وفي هذا الإطار أعلن المركز الاحصائي الأمريكي عن ارتفاع نسبة المواطنين الأمريكيين الغير راضين عن عمل وسياسة ترامب وإدارته الى حدود 56% من الشعب الأمريكي. وسبق أن أفادت قناة “سي إن إن” الأمريكية أن الإستياء الشعبي الأمريكي لعمل وسياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته قد تجاوزت كل التوقعات وباتت الأعلى منذ توليه الرئاسة الأمريكية. وبين استطلاع الرأي للقناة أن نسبة الغير راضين من المواطنين خلال شهر فبراير/شباط لامست 53%.

جميعنا سمع وشاهد التصريحات النارية للرئيس الأمريكي ترامب والتي هاجم من خلالها دولا وأنظمة ومنظمات ووسائل إعلام حتى ذوي الاحتياجات الخاصة لم يسلموا من ترامب وسخريته، وهذا ما فعله مع صحافي معاق خلال أحد مؤتمراته، حيث حاكى “ترامب” ساخراً الصحافي “سيرج كوفاليسكي”، الذي يعاني من مرض اعوجاج المفاصل، ما أثار موجة عارمة من السخط والاستياء تلقاها الرئيس الغريب الأطوار “دونالد ترامب” عقب سخريته من الصحفي كوفاليسكي.

ولا يخفى على أحد حالة التوتر غير المسبوقة بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي وصلت إلى حد إشعال حرب كانت قد تدمر مساحات هائلة من هذا الأرض، ولم يتوقف ترامب عن توجيه التهديدات لكوريا الشمالية والتي وصلت ذروتها يوم الثلاثاء الماضي، حيث هدد ترامب من على منبر الأمم المتحدة بتدمير كوريا الشمالية، هذا الأمر أثار سخط الزعيم الكوري الشمالي واصفا ترامب بـ”المختل عقليا”، متوعدا بأنه سيجعله “يدفع غاليا ثمن” التهديدات التي أطلقها.

ونقلت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية عن كيم قوله “سأجعل الرجل الذي يشغل منصب القائد الاعلى في الولايات المتحدة يدفع غاليا ثمن خطابه الداعي إلى التدمير الكامل لجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية” الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

يشعر الشعب الأمريكي بالخزي من رئيسه المتهور الذي سبب له الكثير من المشاكل منذ توليه منصب رئيس الجمهورية وحتى قبل ذلك، وبرزت مواقف كثيرة لأكادميين وساسة أمريكيين أظهروا من خلالها عدم رضاهم عن سلوك رئيسهم وتصرفاته المخزية، وآخر التصريحات حول شخصية ترامب جاءت مسربة عن حديث خاص جرى بين عضوي مجلس الشيوخ الجمهوريين سوزان كولينز وجاك ريد أثناء حديث خاص بينهما، وصف فيه السيناتور ريد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ”المجنون”، دون معرفة أن ما قاله كان ينقل عبر ميكروفون نشط.

اعتبر رئيس وكالة الأمن القومي السابق، الجنرال مايكل هايدن، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلعب دور”الأحمق المفيد” بالنسبة لموسكو، وقال الجنرال هايدن، في مقابلة مع صحيفة “بيلد” الألمانية، تم نشرها في وقت سابق، إن الرئيس الحالي للولايات المتحدة يشكّل ورقة رابحة لموسكو، لأنه يلعب دور “الأحمق المفيد” بالنسبة لها، على حد وصفه.

من جانبه انتقد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، مواقف الرئيس دونالد ترامب حول أعمال العنف العنصرية الأخيرة التي حصلت في شارلوتسفيل، قائلا أنها “تمثل نفسه فقط”. وأضاف تيلرسون خلال برنامج فوكس نيوز صنداي “لا أعتقد أن أحدا يمكنه التشكيك في قيم الشعب الأمريكي أو عزم الحكومة الأمريكية على الدفاع عن هذه القيم”.

أما البروفيسور لورانس ترايب أستاذ القانون بكلية هارفرد للقانون، فقد قال إن الوقت قد حان للكونغرس لفتح تحقيق لعزل الرئيس دونالد ترمب لعرقلته العدالة. وأضاف أستاذ القانون -في مقال رأي بصحيفة واشنطن بوست- أن خيار عزل الرئيس صمم كملاذ أخير للحفاظ على النظام الدستوري الأميركي، وتعمل هذه الآلية بفصل مسوؤلي الفرع التنفيذي في الحكومة والذين أساءوا استعمال السلطة عبر ارتكابهم مخالفات جسيمة لا يمكن معها إعطاؤهم الثقة لمواصلة الحكم.

ووجه المثقفون والفنانون الأمريكيون الكثير من الانتقادات لرئيسهم، وخرجوا بالكثير من التصريحات المناوئة لترامب وسياسته وتصريحاته منذ حملته الانتخابية وحتى الآن، وفي وقت سابق صرح النجم العالمي والممثل الشهير روبرت دي نيرو إن المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب يجب ألا يخوض السباق لأنه “مجنون تماما”.

ختاماً، على أمل معرفة المستقبل القريب لأغرب رئيس يحكم الولايات المتحدة تبقى كل الاحتمالات ممكنة في ظل توليه لهكذا منصب وهكذا دولة تملك ما تملك من الامكانيات والمقدرات التي لا يستهان بها أبداً، فكيف إذا ما استخدمت بطريقة غير مدروسة ومتهورة؟!.

You may also like

تعيين محافظ جديد بالوكالة لكركوك

أكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس ناحية تازة