معلومات تنشر لأول مرة عن رضا المصري

معلومات تنشر لأول مرة عن رضا المصري

- ‎فيعربي ودولي
223

إنه رجل الأعمال اللبناني رضا المصري، إسم أثار الجدل بعد ظهوره المفاجئ على الساحة السياسية والاجتماعية في لبنان، رجل غامض وواضح في نفس الوقت، ومعروف كما عشائر البقاع، بالكرم والاخلاق وحسن الضيافة.

أهالي البقاع يرون بالشيخ رضا المصري انه المنقذ لهذه المنطقة من حرمانها ومن سطوة البعض وهيمنته السياسة التي لم تقدم شيئً على مدى سنوات طويلة، فالشيخ المصري جاء من منزل عانى مثله مثل الكثيرين من أبناء المنطقة الا انه ابى الإستمرار على هذا النحو فأسس عدة شركات في لبنان والعالم، تحوّلت فيما بعد الى شركات قابضة قادرة على تأمين العمل والمساعدة لآلاف البقاعيين المحرومين وفتح المجال لعشرات آلاف الوظائف من أبناء منطقته.

يقول الشيخ رضا المصري في مجالسه الخاصة انه لن يتوانى ابداً عن مساعدة اهل منطقته حتى ولو قدم كل ثروته فداء لأهل هذه المنطقة، ومن هذا المنطلق بدأ المصري الإعداد لإطلاق عدد من المشاريع التنموية الكبرى على صعيد منطقة البقاع منها سياحي ومنها ما هو اجتماعي بالإضافة الى العمل على التنمية الزراعية والصناعية، ويؤكد ان البقاع سيكون امام تحد كبير خلال السنوات المقبلة لإثبات نفسه على مستوى الوطن كمنطقة جاذبة للإستثمارات من الداخل والخارج.

بالرغم من انه اصبح من أصحاب المليارات ومن النافذين في لبنان الا انه لم ينسى تواضعه فهو يستقبل الجميع في دارته وبابه مفتوح للجميع، ولا يصد او يبخل على أحد، فهو الرجل البقاعي الذي تربى على الكرم والأصول وهذه العادات من شيم أهل البقاع، يصفه البعض بـ “العراب” الذي يحارب من اجل اهله في البقاع.

من المعروف اليوم ان الشيخ رضا المصري بات من ابرز المرشحين للإنتخابات النيابية المقبلة، وبعد أن حاول الكثيرين عرقلة مسيرته السياسية والإجتماعية أصبح للشيخ رضا المصري مشروعاً انتخابياً مميزاً عنوانه “البقاع”، وهو يعد الجميع بحال وصوله الى الندوة البرلمانية بمحاربة الفساد والفاسدين في هذه الدولة، بالإضافة الى العمل على المشاريع التنموية في كافة المناطق اللبنانية بشكل عام والبقاعية بشكل خاص، بالإضافة الى ذلك فإن الشيخ المصري يعد اللبنانيين بالعمل على رفع الضرائب الجائرة عن المواطن الفقير ويطالب بالكف عن الإستهزاء بالمواطن وتشريد اللبنانيين وتفقيرهم، ويقول:

“لا ضرائب جديدة ولا زيادات على الاسعار ان اردتم ان تمولوا السلسلة فليكن تمويلها من جيبوكم ومن جيوب التجار من الاستيراد والتصدير لماذا المواطن الفقير دائما من يدفع الثمن (اين يمينكم الذي رفعتوه بحماية المواطن وحق المواطن ) لديكم من خيرات لبنان الكثير لسد ديون الدولة لماذا لا تلجؤون لها الغاز والنفط وغيره من الخيرات التى ممكن ان تمول لكم الف سلسلة والف دين اعتمدوا على انفسكم واتركوا المواطن بعيدا عن افكاركم فكم من فقير ينام جائع وانتم لا بال لكم ولا هم”.

You may also like

تعيين محافظ جديد بالوكالة لكركوك

أكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس ناحية تازة